random
أخبار ساخنة

رحلتي القرائية لعام 2020 - عام من الشجن!

     


    

ما أجمل الوقوع في حُب الكُتب!


مولع الإنسان بحُب الشجن والحنين. تغمره السعادة حين يستحضر الجميل من ذكرياته في ذهنه. وينفصل عن واقعه للحظات يشعر فيها وكأنه يعيشها في خياله مرة أخرى! أحيانًا نستعرض تلك الذكريات أثناء أوقات فاصلة في حياتنا عند فقداننا لشخص ما أو عندما تتأزّم بنا الأمور. لكن كثيرًا ما تحضر تلك الذكريات عرضًا بسبب أشياء صغيرة؛ أشياء مثل رائحة قهوة، أو عبير زهرة، أو عبق إنسان، أو حتى لذّة غامضة لطعام عاديّ! سحرٌ ما يُغلّف كل هذه الأشياء الصغيرة، فتُحرّر فينا ذكرياتنا بشكل فاتن يستحوذ علينا ويخضعنا للحظات من الشجن والنشوة.

 

ولأن القراءة أحد تلك الأشياء السحرية الصغيرة؛ والتي تُحيي فينا ذكرياتنا مع صفحات الكُتب التي عشنا فيها لفترة وجيزة. فكان من الطبيعي أن أشعر بهذا الشجن الفاتن يملأني في نهاية العام لأتذكّر رحلة قراءتي لعام 2020. وأحسّ بالحنين إلى لحظات جمعتني بالكتب لا تزال تحيا داخلي وكأنما لم يمرّ عليها الزمن سوى لبضع دقائق!

 

عام أحببت بدايته وبرودته وألقه، وكيف لا وقد كانت بدايته مع الرواية الخلّابة "جنتلمان في موسكو"؟ أعترف أنني واقع في غرام هذه الرواية. لم تفارقني أحداثها ولا شخصياتها منذ أن قرأتها حتى أثناء كتابة هذه السطور. وأزعم أنها أجمل قراءاتي الروائية هذا العام.

 

لكنني لم أكن أعرف حينها أن عام 2020 سيحمل لي مفاجآت مدهشة مع الكُتب التي سأقرأها فيه، سواء كانت كُتبًا روائية أو غير روائية.

 




في رحلة قراءتي الروائية لابد من ذكر أجمل وأهم المحطات التي وقفت فيها مُنبهرًا بسحرها. علقت مثلًا في شباك مجموعة القصص القصيرة جدًا "العالق في يوم أحد"، قبل أن أغرق تمامًا مع رائعة ستيفن كينج "البريق" والتي لا تُقرأ -في نظري- إلا في فصل الشتاء من أجل الاندماج في أجواء الرواية الباردة. ثم رافقت الطفل زيزا في الرواية المُدهشة "شجرتي شجرة البُرتقال الرائعة". وعلى الرغم من الصعوبة الروائية لجوهرة إمبرتو إيكو "اسم الوردة" إلا أنها كانت محطة هامة في رحلتي.

وعندما أتى نيسان؛ حمل معه مفاجآته الخاصة -كعهدي به دائمًا- وهل هناك مفاجأة أجمل من رواية آسرة مثل رواية "قاف قاتل سين سعيد"؟ في رأيي هي أجمل الروايات العربية التي قرأتها في العاميين الماضيين. لكن سأكون مُجحفًا إن لم أعتبر إلى رواية "صدى الأرواح" من أجمل الروايات العربية هي الأخرى، وفي الحقيقة فإن كلتا الروايتين تستحقان الإشادة بهما، لأنهما أحد اكتشافاتي في هذا العام والتي عرّفتني على كاتبين عظيمين أدبًا وخُلقًا.

 

ثُم جاء كالفينو ليقلب ليتنزع دهشتي انتزاعًا، ويجبرني على الاندماج التام في لعبته الماكرة بكل رضا، وذلك في روايته البديعة "لو أن مُسافرًا في ليلة شتاء". خرجت بعد قراءتها مُترنّحًا انتشاءً بها، ولم يعدني إلى رشدي إلا نجيب محفوظ برواية "أفراح القُبّة"، في الحقيقة أنها قد جاءت كدلو ماء بارد سقط عليّ ليجبرني على النزول إلى الدرك الأسفل من واقع الحياة!

 

لكن الواقع ليس قبيحًا على طول الخط، هكذا ركبت قطار الحياة من جديد مع أحمد القرملاوي في روايته الرائعة "ورثة آل الشيخ"، لأشهد على رحلة طويلة بين الماضي والحاضر حكايات العائلات وأسرارها التي تُشكّل هويّتنا، كانت رواية قليل فيها مِنّا، وكثيرٌ مِنّا فيها! أما خوان خوسيه ميّاس؛ فقد أذهلني بُقدرته العظيمة في مجموعته القصصية "الأشياء تنادينا" على اقتناص العادي من الحياة ليكتبه في قصصه القصيرة بسيريالية غامضة مُستعصية الفهم، رغم أنها تُعبّر عنّا بكُل وضوح!

 

وتنتهي رحلتي الروائية بكثير من الألم، وكأنه احتفال بعام صعب بُكل ما مرّرنا به خلاله. جاءت ثُلاثية التوأم (الدفتر الكبير – البُرهان – الكذبة الثالثة) كصفعة على وجه التاريخ الإنساني، ثم كتاب "صوت مُنفرد" والذي يُحذرنا من مدى سهولة انكسار أرواح المحيطين بنا ممن يشاركوننا الحياة، وعن ضرورة إصغاءنا لهم حتى وإن لم يكن في استطاعتنا المُساعدة.

 

أما رحلتي غير الروائية فقد كانت عامرة بالكُتب ذات العيار الثقيل، والتي غيّرت من مفاهيمي وأزالت العديد من الالتباسات لديّ. فمن أعظم الكُتب التي قرأتها هذا العام كان كتاب "رحلتي الفكرية: في البذور والجذور والثمر" للمُفكّر العظيم عبد الوهاب المسيري. الكتاب ثري جدًا في معلوماته وأفكاره، وغيّر كثيرًا في كيفية رؤيتي للأمور وطريقة تحليلي لها.

 

كتاب "صور من الشرق في أندونيسيا" للشيخ علي الطنطاوي من الكُتب الماتعة الخفيفة التي يحكي فيها عن رحلته إلى الشرق الأقصى ويحكي عن أخبار مُسلمي روسيا والتركستان والهند والملايا وزنجبار وإفريقية الوسطى، واعتراني الخجل بسبب جهلي لتاريخ الشرق الأقصى الذي وجب عليّ أن أفخر به كُمسلم حُر.

ثُم يأتي الكتاب المُذهل "خط في الرمال: بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكّل الشرق الأوسط" للكاتب الإنجليزي جيمس بار، ليُباغتني بمعلومات سريّة تم الإفراج عنها حديثًا بعد مرور المدة القانونية، مسرود فيها كيف خدعت بريطانيا العرب وفرنسا؟ وكيف انتقمت منها فرنسا؟ ومن طرد بريطانيا من فلسطين؟ وتحديدًا من كان يُموّل ويُسلّح الإرهابيين اليهود الذين حوّلوا حياة البريطانيين إلى جحيم في فلسطين قبل انسحابهم وإجبارهم على إنهاء الانتداب البريطاني؟

 

ومن الكُتب الطبيّة المُلهمة كتاب "لماذا ننام:اكتشف قوة النوم والأحلام" للدكتور ماثيو ووكر والذي ساعدني في تحسين حالتي الصحية باكتساب عادات صحيحة، وفهم وإدراك التأثير الرهيب والمروّع لقلّة النوم. ليس فقط تأثيره على الفهم والإدراك بل على فقد الوزن وارتكاب الجرائم وتعزيز المناعة. الكتاب غنيّ جدًا بمعلومات غاية في الأهمية ليس فقط في أهمية النوم بل وأهمية الأحلام واستخدام بعض العادات التي ستفيدك حتمًا في الإبداع في أي مجال تعمل به.

 

وعلى الجانب الفلسفي كان كتاب "المُغالطات المنطقية" أكثر من رائع، ولا أبالغ إن قلت إنه يجب على كل إنسان أن يقرأ هذا الكتاب، لنفس السبب الذي ذكره كاتبه د. عادل مصطفى، لأن الأمن الحقيقي من عِلل "عقلية" غائرة إنما هو أمنٌ "عقلي" بالأساس؛ أمنٌ فلسفيّ؛ أمنٌ منطقيّ.

 

وأخيرًا على الجانب اللغوي كان كتاب "مغالطات لغوية:الطريق الثالث إلى فُصحى جديدة" من التجارب القرائية العظيمة في هذا العام، فأنا لم أقرأ من قبل كتابًا يتحدث عن اللغة العربية وقضاياها وتاريخها ومشاكلها بهذه السلاسة، فقد أبدع د. عادل مصطفى في عرض وجهة نظره في بحثه المُتعمّق والشائك عن اللغة، وذلك بأسلوب ساحر جذّاب، ولغة فخمة جذلة لا تخلو من عذوبة.

 

وينتهي العام كما ينتهي كُل عام؛ بأملٍ في قراءة كُتب أعظم إمتاعًا؛ مليئة باكتشافات تملأنا بكثير من الدهشة.

 

تجدون بالأسفل روابط مراجعاتي لجميع الكُتب التي قرأتها هذا العام.

 

مُراجعة رواية - جنتلمان في موسكو

مُراجعة كتاب - العالق في يوم أحد

مُراجعة رواية - البريق

مُراجعة كتاب - الشبح الذي جاء يعتذر

مُراجعة كتاب - رحلتي الفكرية: في البذور والجذور والثمر

مُراجعة رواية - شجرتي شجرة البرتقال الرائعة

مُراجعة رواية - موت إيفان إيليتش

مُراجعة رواية - اسم الوردة

مُراجعة رواية - قاف قاتل سين سعيد

مُراجعة كتاب - رسائل الأحزان

مُراجعة رواية - انقطاعات الموت

مُراجعة كتاب - خراب:كتاب عن الأمل

مُراجعة كتاب - صور من الشرق في أندونيسيا

مُراجعة كتاب - خط في الرمال: بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكّل الشرق الأوسط

مُراجعة رواية - مونولوج عازف البيانو في المحيط 1900

مُراجعة كتاب - رسالة لغوية عن الرُتَب والألقاب المصرية

مُراجعة رواية - المئوي الذي هبط من النافذة واختفى

مُراجعة رواية - صدى الأرواح

مُراجعة كتاب - خريدة القاهرة

مُراجعة كتاب - هكذا تكلّم القارئ:النقد الافتراضي ومشاغل أخرى

مُراجعة رواية - الشيء الآخر:من قتل ليلى الحايك

مُراجعة كتاب - إذا وقعت في حُب كاتبة

مُراجعة قصة - الكُرة الزجاجية

مُراجعة كتاب - لماذا ننام: اكتشف قوة النوم والأحلام

مُراجعة رواية - الزوجة التي بيننا

مُراجعة رواية - عهود الدم

مُراجعة رواية - أولاد الناس: ثُلاثية المماليك

مُراجعة رواية - لوكاندة بير الوطاويط

مُراجعة رواية - الوريث

مُراجعة رواية - يوسف القويوجاقلي

مُراجعة كتاب - إعجاز رسم القرآن وإعجاز اللتلاوة

مُراجعة رواية - لو أن مُسافرًا في ليلة شتاء

مُراجعة رواية - أفراح القُبّة

مُراجعة كتاب - المُغالطات المنطقية

مُراجعة كتاب - تجديد العربية:بحيث تصبح وافية بمطالب العلوم والفنون

مُراجعة كتاب - مُغالطات لغوية:الطريق الثالث إلى فُصحى جديدة

مُراجعة رواية - ورثة آل الشيخ

مُراجعة رواية - حلقة الرُعب

مُراجعة كتاب - النظرات

مُراجعة كتاب - الأشياء تنادينا

مُراجعة رواية - بارتلبي النسّاخ

مُراجعة مسرحية - يوم من زماننا

مُراجعة كتاب - Bird by Bird: Some Instructions on Writing and Life

مُراجعة رواية - الدفتر الكبير

مُراجعة رواية - البُرهان

مُراجعة رواية - الكذبة الثالثة

مُراجعة كتاب - صوت مُنفرِد

مُراجعة كتاب - Platform: Get Noticed in a Noisy World

    

     

  

دُمتم بخير

أحمد فؤاد

31-12-2020




google-playkhamsatmostaqltradent