random
أخبار ساخنة

قصص تعيد تشكيلنا بدويّ صامت - قراءة في قصص إبراهيم صموئيل

     

 


     



لطالما ضاعت معاناة الإنسان -كفرد في المجتمع- وسط ضجيج العالم الذي نعيش فيه. فتبدو معاناته كتفصيلة متناهية الصِغَر في بحر صورة ضخمة لا مجال لإدراك أجزائها كونها تُرى كَكُلٍ واحد! فيذهب البعض إلى تهميش تلك التفصيلة أو إلى الحطّ من قَدرِها جهلًا بقيمتها وخصوصيتها.

 

في وسط هذا الصخب يخجل الإنسان من البوح بمعاناته مهما عَظمت، فيطمس ألمه المرسوم على ملامحه في صمت أخرس، كي يخفيه عن أعين الناس المُتعامية. وينأى بوجعه الموشومة بها روحه من أجل أن يقبلوه فردًا بينهم!

 

وكشرارة مقدسة تأتي قصص إبراهيم صموئيل كصرخة قادمة من أعماق روح مكبوتة، صرخة عظيمة تنشد أن تضُمّ صرخات المظلومين والمُتألّمين في هذا العالم، وتُمزّق كل القيود التي يعاني منها المُهمّشين وكل من أُجبِر على التستّر خلف روحٍ لا تمتّ له بِصِلَة!

 

تنبش حروف إبراهيم صموئيل الأنيقة أرواحنا بقسوة ناعمة، باحثةً عن نبض غافل فينا يُسمّى "الاهتمام بالآخر". تسحرنا كلماته لتُحيي داخلنا إنسانيتنا الشاردة، فتتحوّل المشاهد العادية التي قد نراها كُل يوم إلى مشاهد استثنائية مُترعة بالأحاسيس رغم أنها غارقة في الألم، لكنه ألم إنسانيّ بشدّة؛ رقيق شفيف يلامس الروح، يساعدنا أن نرى الحياة من زوايا جديدة تمامًا، حتى نشكّ في أنها ليست الحياة التي نحياها رغم تشابهها الشديد مع عالمنا. 

 

مع كل قصة من قصص إبراهيم صموئيل القصيرة، ينتابنا التردد في البدء في قراءتها. نتوجّس مما هو قادم؛ من مجهول قد تكشفه حروفه داخلنا، من حقيقة مُستترة فينا قد تُعرّيها قصصه، من عُمقٍ جديد للحياة نُبصره من خلال نافذته فيُغيّر فينا أرواحنا إلى الأبد!

  

بِدَويٍّ صامت تعيد القصص تشكيلنا من جديد، وتعصف بكثير مما ظنناه -بحُكم العادة- أولوية. حينها نفطن إلى حتمية التمسّك بفِطرتنا المُتهدّمة، فنُقرّر بعزم أن نهجر أولويات في حياتنا ونتبنّى أخرى أكثر إنسانية.

  

إن الأدب معنيّ بتصوير الإنسانية، وقد جاءت قصص إبراهيم صموئيل القصيرة بُرهانًا على ذلك. وعلى أن رسالة الأديب إلى القارئ لا تعتمد على حجم المكتوب من صفحات ضخمة أو حروف لا تنتهي. ولا تعوّل على وخز القُرّاء بمشاهد صادمة مؤلمة عنيفة. إنما يُثبت الكاتب من خلال قصصه أن بهاء الأدب يكمن في بساطته. وأن المشاهد المؤلمة يُمكن أن تُكتب بلغةٍ تفيض بالعذوبة!

     



    

تتنوع المواضيع الإنسانية بشكل لافت في كُل مجموعة من مجموعاته القصصية، فنرى في مجموعته الأولى "رائحة الخطو الثقيل" هموم المُعتقلين وآلامهم وآلام أهاليهم. ثم تدريجيًا تنضم بقية الأوجاع الإنسانية إلى قصصه في "النحنحات" و "الوعر الأزرق" ثم تأتي مجموعته القصصية الرائعة "المنزل ذو المدخل الواطئ" في أوجّ إبداع الكاتب الأدبي الإنساني.

 

يفتح لنا الكاتب مداركنا لنُعاصر حيوات لأشخاص يشاركوننا الحياة، فنرى حياة المكفوفين أو الصُمّ، أو ذوي الاحتياجات الخاصة، أو المحرومين من الإنجاب أو المحبوسين ظُلمًا. ونشهد صراعات داخلية لانكسار أب تكبر ابنته، أو لهفة أم على أطفالها، أو بلادة مُراهقين أو شقاوة أطفال أو حُب يجمع بين أرواح نقيّة، ويقين يُحطَّم على مقصلة الثقة، وندم مُتأخّر يُعذّب به الإنسان نفسه أملًا في التطهّر من ذنبه!

 

في كل قصة يُعيد الكاتب لنا جُزءًا من هويّة إنسانية مفقودة داخلنا. ومع توالي القصص يتلاشى ببطء بعض من توحّشنا المادي. وتُرمّمُ أرواحنا ونُكمل نواقص أنفسنا من أجل أن نعود إلى نُقطة اتزان. يقولون إن هناك أنواع من الأدب تصلح للقراءة في جميع العصور، وأزعم أن هذه القصص من ذاك النوع.

      



     

المجموعات القصصية القصيرة لإبراهيم صموئيل تجربة قرائية غاية في الثراء، قلم سلس؛ لُغة جزلة؛ أدب راقٍ. قصصٌ مُغلّفة بشكل أدبي أنيق ما إن يُطالعها القارئ حتى يتدفق فيضانها المخفيّ ليُغرق القارئ في انفعالات إنسانية نقيّة. صحيح أنها مليئة بالحُزن إلا أنه يأتي شفيفًا هادئًا لا يهدف إلى كسر الروح بقدر رغبته الحثيثة في خدشها بشروخٍ تحدث في غفلة القراءة. قد لا ننتبه إلى مثل تلك الشروخ بعد أن نترك الكتاب لمُتابعة حياتنا، لكننا سندرك مُتأخرين -حين لحظة سكون من صخب الحياة- مدى توغّلها المُتمادي داخلنا. حينها فقط سنفطنُ إلى عَظَمَة الرسالة الأدبية التي يُقدّمها لنا هذا الكاتب في قصصه.

 

أستدفعك القصص إلى البُكاء؟ رُبّما

ستتوجّع؟ على الأرجح؛ لكن يعتمد ذلك على مدى إنسانيّتك!

     

     

تقييمي للمجموعات القصصية

 

المنزل ذو المدخل الواطئ  5من 5

رائحو الخطو الثقيل           4 من 5

الوعر الأزرق                    3 من 5

النحنحات                       3 من 5

    


مُراجعة المجموعة القصصية "المنزل ذو المدخل الواطئ"


مُراجعة المجموعة القصصية "رائحة الخطو الثقيل"


مُراجعة المجموعة القصصية "الوعر الأزرق"

 

    

 

أحمد فؤاد

17 شباط – فبراير 2021


author-img
أحمد فؤاد

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق
  • Samaher photo
    Samaher2/17/2021 11:32 ص

    مراجعتك عبارة عن مقال مليء بالكلمات والأحاسيس الجميلة..

    أحببت القصص من خلال المراجعة وباذن الله سأقرأها

    شكرا لك 🌷

    حذف التعليق
  • مورا جمال - كاتبه وباحثة ومدونة photo

    وخلف كل فقرة من فقرات المقال تكمن كلمات يسمع القارىء دويّها، يراها في ذاكرته، ذكرياته، وشريط حياته الذى فيه الصمت المدوّي أعلى من الكلمات.

    أحسنت وأبدعت 👍

    حذف التعليق
  • Abeer photo
    Abeer2/18/2021 10:17 م

    كل الشكر لهذا المقال الأكثر من رائع وللتعريف بهذ الكاتب الذي تشوقت لقراءة اصداراته إن شاء الله

    حذف التعليق
    • Ahmad Fouad photo
      Ahmad Fouad2/20/2021 10:22 ص

      شُكرًا عبير على قراءتكِ للمقال 🌹

      الكاتب يملك قلمًا ساحرًا ومجموعاته حقًا آسرة. بالتأكيد يجب عليكِ قراءة أحد مجموعاته

      حذف التعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent