random
أخبار ساخنة

خريفٌ مُبكّر

    

أكتب في محاولةٍ للفهم أو لعلّها محاولة للهرب من ظُلمةٍ لا أرغب في العودة إليها مرة أخرى - تجربتي"عندما لا أكتب". يتعثّر القلم في محاولته للعثور على كلمات تمنحه القوة للوصول إلى نهاية الصفحة. كعجوز تتخلّى عنه رغبته في البقاء لكنّه يتمسّك بأملٍ واهٍ بأن ينتهي يومه الأخير في هدوء!


​​إن كنت مسكونًا بالكتابة حقًا، وإن كانت الحروف تتوق إلى الخلاص لتنسكب على الورق، فلماذا أشعر بأن الحروف لا تطاوعني؟ وكأنها متواطئة ضدّي مع... مع... لم أعد أعرف مع من؟ أهذه نظرية مؤامرة أتوهّمها؟ أتكون متواطئة مع نفسي ضد نفسي!

أكاد أشعر بالكلمات تضطرم داخلي، تتخبّط صارخة بأصوات أسمعها في رأسي كأصوات الفاريين من حرب ما! تُرى من أي حرب تفرّ كلماتي؟ أو من أي حرب أفرّ أنا؟

لعلّها تهرب من هواجسي التي تطاردني في كل ليلة، والتي تأتيني ثائرةً من أعماقي، لتقضّ عليّ مضجعي، وتسلب منّي راحة البال في سكينة الليل.

 أرقٌ مُتكرّر يداهمني وسط نومي فينأى النوم عن عقلي المُترنّح من سُكرة الوَسَن. أنصت في إذعانٍ لأصوات يتردد صداها في ذهني بشكلٍ موجع، يزداد طنينها مع مرور الدقائق.

خليط من مُفردات مُتناثرة ذات دلالات مُبهمة، وحوارات كاملة بين أشخاص أعرف بعضهم وأكثرهم مجهولين. مئات من القصص والحكايات والاعترافات، مرثيات مؤلمة وأناشيد مُبهجة، مُجادلات ومُشاحنات ومحاكمات تقضي بضرورة وقوع الحرب فورًا! شخصيات بأسماء أعرفها دون أن يخبرونني بها، وكأنني جزء منهم أو هم جزء مني! أو كأنني وسيطٌ روحيّ أنقل تواصلًا مزعومًا بين أرواح تسكنني وبين أشخاص تقرأني!

أنهض عازمًا على الكتابة للقيام بدوري الذي لم أختره

أكتب وأكتب

متوتر... مرتبك... مضطرب...

أكتب وأكتب

مُشوّش... مُشتّت... مُنزعج...

أكتب وأكتب وأكتب وأكتب...

لا حروف... لا كلمات...

أحدّق في الصفحة البيضاء في رهبة، يفزعني بياضها البادي أمامي... كمحيط هائل يبتلع كل الألوان. أجزع... أبحث عن نقطةٍ سوداءٍ أتعلّق بها خشية أن يبتلعني البياض أيضًا. حينها أنتبه إلى أن الأصوات في عقلي قد خَفَت صداها، وصرتُ أسمعها كهسيس على بعد مئات الأمتار. أستمسك ببعضٍ مما علَق بذاكرتي منذ أن صحوت فأكتشفُ أن كل التفاصيل قد تلاشت مثلما تتلاشى آثار الأقدام على الرمال.

موجة من عدم اليقين تعتريني.

أشردُ... هل كانت هناك صرخات في رأسي حقًا؟ هل كان هناك شيئًا لأكتبه؟ هل هناك كلمات تسكنني بالفعل؟ هل امتصها بياض صفحة؟ هل مازلت نائمًا! ليتني كذلك.

ما زلت أسأل نفسي كل يوم، هل مازلت أستطيع الكتابة حقًا؟ وإن كانت الإجابة بنعم، فمتى ينكسر قلمي، ويجفّ مدادي، وتموت كلماتي؟ وهل سيصنع ذلك فارقًا؟ يتلبّسني هاجس الموت قبل الحياة، والغاية قبل الوسيلة، والنتيجة قبل الفعل. ويبدو أن الكلمات تهرب مني خشية مآلها، وما صراخها داخلي إلا لعذابها بين أنين البقاء محبوسة في ضلوعي، وبين فزعها من نهاية غير متوقعة على يديّ!

هل ثمة عدالة شعرية فيما أمر به؟ هل تُعذّبني روح الكلمات التي قتلتها من قبل؟ تضطرم داخلي صارخة للخروج، وحين محاولتي لكتابتها تتمنّع هاربةً في خبثٍ تاركة إياي في حلقة لا تنتهي من المحاولات.

أعترف بأنني اغتلت آلاف الكلمات على مر السنين؛ عندما وأدتُ الكثير مما تمنّت النفس قوله في الماضي قبل أن يمضي!

لكن الكتابة كانت ومازالت ليست عن إرادة منّي! الدليل؟ ها أنا أتعثّر كي أكتب صفحةً واحدةً رغم رغبتي العارمة في الكتابة، فمن المذنب فينا... الزمن؟ ... أنا؟ ... الكلمات؟

رُبّما حوّل الزمن ربيع روحي إلى خريفٌ مُبكّر...
رٌبّما أنا من فقدت القدرة على الكتابة...
رُبّما ليست الكلمات هي التي عزفت عن قلمي...
لعلّها فقط ضلّت طريقها إلى الخروج.

أحمد فؤاد
1 تموز يوليو 2020

author-img
أحمد فؤاد

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  • Linda photo
    Linda7/02/2020 12:32 ص

    لا تجعل فكرة أنك لم تعد قادر على الكتابة أو أن كلماتك الهاربة تعذبك تتملكك
    يمكن أن تعتبرها فترة ركود أو هدنة متزامنة مع فيض الأحداث والتطورات التي نمر بها منذ فترة حتى الآن
    ولكن اجعل شغف الكاتب الذي بداخلك والذي أوصلك إلى هذه المرحلة من كل هذه الكتابات الرائعة يرتاح قليلا ليعود كالسابق وأفضل يأتينا بكل ما هو جديد من أفكار وقصص وروايات ومدونات تجلعنا نواجه واقعنا أحيانا ونسرح بخيالنا إلى عالم آخر أحيانا أخرى
    بالتوفيق دائما

    حذف التعليق
    • Ahmad Fouad photo
      Ahmad Fouad9/05/2020 2:35 م

      أشكركِ ليندا على تعليقكِ المُشجّع.🌹

      تفاجئي الكلمات أحيانًا بالهروب. أبحث أعنها فتُهدّدني بالغياب إن حاولت الاقتراب منها!

      وأنا منذ أن سكنت الأوراق مع حرفي، لا يسعني العالم إلا إن كان ببياض صفحة!

      تعود لي الكلمات مرة أخرى كصديق حميم اشتقنا إليه، ويعلم كلانا أن الغياب المُتقطّع قد يكون أحيانًا هو السبيل الوحيد للاستمرار!

      خالص الود
      أحمد

      حذف التعليق
    • Samaher photo
      Samaher8/16/2020 12:47 ص

      لن نقبل أن تحرمنا الاستمتاع بجمال كلماتك يا أحمد!
      مدونتك ثرية بالمقالات الجميلة وأعود لقراءة بعض المقالات أكثر من مرة.. للاستمتاع وأحيانا لتواسيني..
      كم استمتعنا بقصصك ومقالاتك ومراجعاتك وتحليلك.. ان هربت كلماتك فنحن نُعيدها لك.. تذكر أنك ألهمت الكثيرين وأمتعتهم.. أكيد أن ضغوطات الحياة تُبعدك عن الكتابة وتشغلك ولكن المدونة هذه اضافة رائعة للقارىء العربي
      شكرا لك 🌷

      حذف التعليق
      • Ahmad Fouad photo
        Ahmad Fouad9/05/2020 2:37 م

        الأخت العزيزة سماهر

        لكم تأثرت بكلماتكِ التي تشي بكل الصدق. مشاعركِ النبيلة تخجلني لكنها تبعث في نفسي الطمأنينة بأن الغد مُشرق طالما كان فيه أصدقاء مثلكِ

        شُكراً من القلب❤
        أحمد

        حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent